جوارديولا

حقق الفريق الأول لكرة القدم بنادي مانشستر سيتي، مساء أمس الاثنين، انتصار كبير على مُضيفه وولفرهامبتون، بثلاثة أهداف لهدف واحد، في إطار منافسات الجولة الثانية ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2020/2021 والذي يحمل لقبه ليفربول في النسخة الأخيرة، وهو لقب جاء بعد فترة غياب دامت لـ30 عام.

البلجيكي كيفين دي بروين، أفتتح التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 20 من ركلة جزاء، ثم أضاف الشاب الإنجليزي فيل فودين الهدف الثاني في الدقيقة 32، وقلص المكسيكي راؤول خيمينيز النتيجة لهامبتون في الدقيقة 78، وأنهى البرازيلي جابريال خيسوس الأمال نهائيًا لصاحب الأرض والضيافة بتسجيل هدف ثالث للسيتي، في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل من الضائع.

وعقب مباراة وولفرهامبتون والسيتي، صرح بيب جوارديولا للصحافة الإنجليزية، بأنه يريد أن يبقى لأطول فترة ممكنة مع مانشستر سيتي، خاصة وأن إدارة السيتي لا تخلف وعدها معه أبدًا، كما لا تربط أستمراره مع الفريق، بتحقيق الألقاب، وهو ما يجعله سعيدًا بالاستمرار مع مانشستر سيتي؛ ولكن هذا الأمر يُحمل عليه المزيد من الضغوط.

شاهد أيضًا .. كومان وبرشلونة بين مطرقة الموسم الصفري وسندان جوارديولا التاريخي

وتابع جوارديولا، في التصريحات التي نقلتها وسائل الإعلام الإنجليزية، بأنه يريد أن يُقدم ما يجعله يستحق الاستمرار مع مانشستر سيتي في الفترة المقبلة؛ مُفضلًا عدم الحديث حاليًا عن تجديد تعاقده والذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري 2020/2021، إلا مع إنتهاء الموسم وتقييم النجاحات التي حققها مع الفريق، وحسم موقفه سواء بالبقاء أو الرحيل.

جوارديولا يصدم جماهير برشلونة

ولا يزال بيب جوارديولا أملًا لغالبية جماهيري برشلونة الإسباني، والتي تأمل في أن يعود لقيادة فريقها مستقبلًا، حيث أن غالبية النقاد والجماهير، ترى أن أفضل حقبة في تاريخ برشلونة هي التي كان فيها جوارديولا على رأس القيادة الفنية، ولدى جماهير البلوجرانا الرغبة الكبيرة في عودته لستاد الكامب نو مرة أخرى، إلا أن بتصريحه بأنه يود أن يستمر مع السيتي لأطول فترة ممكنة، يغلق الباب أمام هذه الرغبة ولو مؤقتًا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا