اخبار الرياضةأخبار الرياضة العالميةاخبار برشلونةبرشلونة اليوم

كومان وبرشلونة بين مطرقة الموسم الصفري وسندان جوارديولا التاريخي

كومان وبرشلونة بين مطرقة الموسم الصفري وسندان جوارديولا التاريخي

أنهى الفريق الاول لكرة القدم بنادي برشلونة الإسباني الموسم المنصرم 2019-2020 بصورة كارثية حيث خرج الفريق خالي الوفاض بموسم صفري غابت عنه التتويجات والوقوف على منصات التتويج وهو ما جعل الإدارة تعلن تُعين الهولندي رونالد كومان عقب إقالة كيكي سيتين.

كومان يخشى مصير جوارديولا وموسم صفري جديد

وفيما يخص بطولة الدوري قد أنهى رفقاء ليونيل ميسي الليجا في المركز الثاني برصيد 82 نقطة خلف البطل ريال مدريد الذي نجح في الحصول على اللقب برصيد 87 نقطة في الوقت الذي ودع فيه برشلونة كأس الملك على يد أتلتيك بيلباو من الدور ربع النهائي.

وفي دوري أبطال أوروبا خرج البلوجرانا من الدور ربع النهائي بهزيمة كارثية إستقرت عند ثمانية أهداف مقابل هدفين على يد بايرن ميونخ الألماني لينهي الفريق الموسم بدون بطولات للمرة الأولى منذ ثلاثة عشر عاماً.

الموسم الصفري الأخير لبرشلونة

آخر المواسم التي خرج فيها برشلونة دون أن يحقق أي بطولات كان 2007-2008 وكان يتولى تدريب الفريق وقتها الهولندي فرانك ريكارد وإحتل المركز الثالث في بطولة الدوري برصيد 67 نقطة بفارق 18 نقطة كاملة عن حامل اللقب ريال مدريد.

في الوقت الذي ودع فيه برشلونة آنذاك كأس ملك إسبانيا من الدور نصف النهائي على يد خفافيش فالنسيا كما خرجوا من دوري أبطال أوروبا من الدور نصف النهائي أيضاً على يد مانشستر يونايتد الإنجليزي.

المشروع الرياضي الجديد بعد النكسة الصفرية

وما كان  من الإدارة التي كان يترأسها وقتها خوان لابورتا سوى عمل مشروع جديد للفريق بإسناد مهمة تدريب الفريق الكتالوني للإسباني بيب جوارديولا الذي بدأ موسم 2008-2009 بفريق من الشباب.

وتخلصت الإدارة من بعض اللاعبين كبار السن أمثال البرتغالي ديكو والبرازيلي رونالدينيو في الوقت الذي بدأ فيه بيب الإعتماد على بعض الشباب ليقدم الفريق موسم تاريخي ويحقق الثلاثية الأولى في تاريخه.

حيث توج ميسي ورفاقه وقتها بلقب الدوري الاسباني بفارق تسعة نقاط عن ريال مدريد الوصيف وحقق ايضاً لقب كأس الملك على حساب أتلتيك بيلباو بالفوز عليه بأربعة أهداف مقابل هدف في النهائي.

وقاد بيب جوارديولا ميسي ورفاقه للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثاثلة في تاريخ النادي على حساب مانشستر يونايتد بالفوز عليه بهدفين مقابل لا شيء في المباراة النهائية.

الموقف المشابه

ومؤخراً عاش برشلونة نفس الموقف بالخروج بموسم صفري حيث أقالت الإدارة كيكي سيتين وعينت بدلاً منه رونالد كومان كما أقالت بعض الإداريين مثل السكرتير الفني إيريك أبيدال.

في الوقت الذي قرر فيه كومان السير على نفس جوارديولا بالتخلص من كبار السن فرحل راكيتيتش واقترب رحيل الثنائي فيدال ولويس سواريز فيما يسعى للتخلص من سيرجيو بوسكيتس وتقليل أوقات لعبه أساسياً لمنح الفرصة للشباب.

وبعد أن كان ميسي قاب قوسين أو أدنى من الرحيل وتراجعه عن فكرة مغادرة قلعة الكامب نو والبقاء لحين نهاية عقدة بات السؤال الأبرز هل يسير كومان على درب جوارديولا أم سيعيش برشلونة موسم صفري آخر ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P