أخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضةالدوري الانجليزيتشيلسي

مارينا غرانوفسكايا.. مهندسة صفقات تشيلسي التي عبثت بسوق الإنتقالات

مارينا غرانوفسكايا.. مهندسة صفقات تشيلسي التي عبثت بسوق الإنتقالات

مارينا غرانوفسكايا واحدة من أكثر النساء تأثيراً في عالم كرة القدم والتي وصفها البعض بإنها ” المرأة الحديدية ” والتي نجحت في أن تقترب من مالك نادي تشيلسي الإنجليزي رومان أبراموفيتش إلى أن تم تعينها مديراً تنفيذياً للنادي وملأت خزائن البلوز بالكثير من الأموال خلال فترات الإنتقالات السابقة.

الروسية مارينا غرانوفسكايا المرأة الحديدية لنادي تشيلسي

قليل من الأشخاص من يعرف السيرة الذاتية للحسناء الروسية مارينا غرانوفسكايا فهي التي درست في إحدى مدارس العاصمة موسكو وتخصصت في الموسيقى والرقص ولم تكن الرياضة في حسبانها لكن معلموها السابقين لا يكادون يذكرون أي شيء عنها خاصةً عقب إلتحاقها بكليات اللغات الأجنبية في جامعة موسكو بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.

تخرجت مارينا غرانوفسكايا عام 1997 بدرجة إمتياز وسرعان ما نجحت في شركة رومان أبراموفيتش النفطية والتي كانت تدعى ” سيب نفط ” وحازت على ثقته الكبيرة وأصبحت من الأشخاص التي لا يمكن تعويضها بالنسبة له لدرجة أنه وبعد نجاحه في شراء نادي تشيلسي الإنجليزي عام 2003 قرر نقلها من العاصمة موسكو للعاصمة البريطانية لندن.

أصدقاء مارينا غرانوفسكايا وصفوها أنها لطيفة ومهذبة وعلى عكس ذلك في عالم البيزنيس يصفونها بإنها متشددة ومصلبة وتعتمد سياستها على بيع النجوم حينما يكونوا في قمة توهجهم وعطائهم مقابل التعاقد مع لاعبين على مستوى عالي من الكفاءة والتميز ولكن بأسعار أقل.

ولعل أبرز الصفقات التي قامت بإبرامها قبل خمسة أعوام لنادي تشيلسي حينما قررت التخلي عن اندرية شورليه وريان بيرتراند مقابل الحصول على خدمات الكولومبي خوان كوادرادو ونجح وقتها الفريق في الحصول على مكسب يزيد عن ستة ملايين جنية إسترليني خلال فترة الإنتقالات الشتوية للموسم الكروي 2015-2016.

كما نجحت في جلب البلجيكي إيدين هازارد الذي إنتقل بعد ذلك إلى صفوف ريال مدريد الإسباني ليحقق الفريق من وراء ذلك قيمة مالية كبيرة كما هو الحال في صفقة بيع حارس المرمى تيبوا كورتوا للزعيم الملكي ليضعها البعض على نفس المسافه من مالك النادي ونائبه وباتت الضلع الثالث المتحكم في مصير الفريق.

وخلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية نجحت مارينا غرانوفسكايا في جلب هافيرتز من باير ليفركوزن الالماني مقابل 62 مليون باوند وتشيلويل الظهير الايسر لمنتخب إنجلترا وفريق نادي ليستر سيتي مقابل 50 مليون باوند ومهاجم منتخب ألمانيا ونادي لايبزيج تيمو فيرنر مقابل 46 مليون باوند والمغربي حكيم زياش نجم أياكس أمستردام الهولندي مقابل 36 مليون باوند.

علاوة على ذلك نجاحها في الحصول على صفقتي المخضرم تياجو سيلفا والشاب مالانغ سار مجاناً بعد إنتهاء عقودهم مع الفرق التي كانوا يلعبون إليها لتثبت مقولة أصدقائها أنها لا تسعى لتصبح شخصية معروفة لكنها تنفذ عملها وإلتزامها وتدير شئون البلوز بإخلاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P